تكنولوجياعام

أخصائي بالمجهرأصغر منزل خبز الزنجبيل في العالم gingerbread مليء بمداخن ونوافذ وأبواب محددة بوضوح

حصيرة ترحيب صغيرة عليها العلم الكندي، خارج الباب الأمامي للمنزل المنحوت، بينما زُخرفت الجدران بشجرة عيد الميلاد وإكليل من الزهور.

نحت خبير كندي، أخصائي بالمجهر، أصغر منزل “خبز الزنجبيل” في العالم (gingerbread)، مليء بمداخن ونوافذ وأبواب محددة بوضوح.

وهناك حصيرة ترحيب صغيرة عليها العلم الكندي، خارج الباب الأمامي للمنزل المنحوت، بينما زُخرفت الجدران بشجرة عيد الميلاد وإكليل من الزهور.

وصُمم المنزل على رأس رجل ثلج، وهو في حد ذاته أطول قامة بالكاد من سماكة شعرة الإنسان.

Canadian Centre for Electron Microscopy@CCEMCanada

Love gingerbread houses but too many calories? The CCEM’s got you covered! The world’s smallest “gingerbread” house was created in our FIB by staff Research Associate, Travis Casagrande. Here’s how it was made: 
Don’t miss the ending! (no spoilers!)

 

ويُعتقد أن منزل “خبز الزنجبيل” هو الأصغر على الإطلاق، حيث يأتي بنصف حجم حامل الرقم القياسي السابق، الذي نُحت في فرنسا عام 2018.

وقام المهندس ترافيس كاساغراند، من المركز الكندي للفحص المجهري الإلكتروني بجامعة “ماك ماستر”، بتزيين الزخارف المكدسة من السيليكون.

As It Happens

@cbcasithappens

How small is it? Ten times smaller than the width of a human hair. Why create it? To inspire kids about science. Travis Casagrande from McMaster used electron microscopes to build the world’s tiniest gingerbread house. Check out the door mat.

عرض الصورة على تويتر

وأتم ترافيس الإنجاز الأخير تحت تكبير شديد باستخدام حزمة من أيونات الغاليوم المشحونة، التي تعمل مثل أداة تنظيف الرمل، ما أتاح تشكيل ورسم الميزات الصغيرة.

ولا يستخدم المجهر الإلكتروني المخصص لرؤية المنحوتة، العدسات الضوئية مثل المجهر المكتبي التقليدي. وبدلا من ذلك، يستخدم حزمة من الإلكترونات والعدسات الكهرومغناطيسية.

ونظرا لتميز الإلكترونات بطول موجي أصغر بمقدار 100 ألف مرة من طول الضوء المرئي، فإن هذا يسمح للعلماء بفحص المواد بمستويات أعلى بكثير من التكبير.

ويستخدم السيد كاساغراند وزملاؤه مجهر الحزمة الأيونية المركزة المستخدمة في نحت المنزل، لإعداد عينات صغيرة من المواد لتحليلها في إطار المجهر الإلكتروني.

وتحتاج العينات هذه إلى شرائح رفيعة بدرجة كافية، بحيث يمكن تمرير حزمة من الإلكترونات من خلالها، لإنتاج صورة- وهي عملية يمكن أن تلتقط الميزات حتى مستوى الذرات الفردية.

وعادة ما يستخدم العلماء مادة السيليكون نفسها المستخدمة في المنزل، في أبحاث بطارية ليثيوم أيون.

ويأمل كاساغراند في أن يجذب إبداعه الاحتفالي اهتمام الجمهور، ولكنه يسلط الضوء أيضا على نوع العمل، الذي يجري في مركز الفحص المجهري، والذي يضم 10مجاهر إلكترونية متاحة للبحث.

الوسوم

Mohra Almasri

مهرة الفارس المصري ..إمرأة مصرية من أصل سعودي {شمرية من نجد}, إمراه تعدت كل العصور بعقلها , دراستي فن التجميل والطب البديل .. أهوي كتابه الشعر والخواطر, والقصص القصيره والرويات , أكتب في الصحافه الحرة بشتي المجالات , أكتب مقالات عديدة متنوعه , أحترم النقد البناء والحوار الصادق , هدفي في الحياة.. أن أرضي الله ورسوله ثم قرائي ألاعزاء..و أن ينفع كل ما أكتب كل من يقرء لي.. إن قصرت فمن نفسي ومن الشيطان ,وإن أصبت فمن الله وحده..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق