أخبار العالمعام

أول رد من السويد وفنلندا على تحذير الرئيس الروسي من انضمامهما إلى حلف “الناتو”

أكّدت فنلندا والسويد، السبت، حقّهما في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) إذا رغبتا بذلك يومًا ما رغم تحذيرات جديدة صدرت عن موسكو في خضم غزو أوكرانيا.

تحذير روسيا

وحذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، من أن انضمام فنلندا أو السويد إلى حلف شمال الأطلسي ستكون “له تداعيات عسكرية وسياسية خطيرة”.

وقال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو السبت عبر قناة “يلي” التلفزيونية العامة “لقد سمعنا ذلك في الماضي”.

واستخدمت موسكو الكلمات نفسها قبل أسابيع حين طالبت بضمانات ألا يتوسع الحلف شرقًا.

ضمانات الدخول لحلف الناتو

ورغم الغزو الروسي لأوكرانيا، استبعدت هلسنكي وستوكهولم منذ الخميس فكرة تقديم طلب صريح للانضمام إلى التحالف العسكري الغربي.

ومنذ تصعيد الأزمة الأوكرانية، حرصت فنلندا والسويد على الحصول على ضمانات أن مجال دخولهما إلى الحلف لا يزال موجودًا. فهما خارج الحلف رغم أنهما حليفتان له منذ منتصف تسعينات القرن الماضي.

وقالت رئيسة الحكومة السويدية ماغدالينا أندرسون مساء الجمعة “أريد أن أكون واضحة جدًا. إن السويد وحدها، وبطريقة مستقلّة، هي من يختار خطّها في ما يخصّ الأمن”.

ورغم أن فنلندا والسويد خارج الحلف إلّا أنهما دُعيتا لحضور اجتماع الناتو الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق