أخبار العالمعام

شخص مسلح يحتجز رهائن في كنيس يهودي بولاية تكساس .. والكشف عن هوية ودوافع منفذ الهجوم

أعلنت شرطة دالاس بولاية تكساس الأميركية أن فرقة من قوات التدخل السريع “سوات” تنفذ عملية بعد احتجاز رهائن في كنيس يهودي، السبت، فيما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أخذ علما بعملية الاحتجاز.

وقالت شرطة كوليفيل في بيان إنها تلقت اتصالا، السبت، على الساعة 10.51 صباحا وبعد انتقال عناصرها للمكان أقاموا طوقا خارجيا وأمروا بإخلاء المباني المجاورة بعدما لاحظوا أن الأمر يتعلق بحالة طوارىء.

وأوضح البيان أن عناصر الشرطة المحلية في المكان رفقة عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي في دالاس، وفرقة التدخل السريع “سوات” وعناصر من وكالات أخرى.

إطلاق سراح أحد الرهائن

وأعلنت شرطة ولاية تكساس، اليوم الأحد،أنه تم إطلاق سراح أحد الرهائن وهو بحالة جيدة وليس بحاجة للرعاية الطبية فيما تتفاوض سلطات إنفاذ القانون مع المحتجز محمد صدّيقي في كنيسٍ يهودي، الذي يطالب بالإفراج عن شقيقته المدانة بـ 85 عاما بسبب قتلها جنديا أميركيا وعميلا في FBI الـ “إف بي آي”.

ووفق إعلام أميركي فإن صديقي يحتجز ثلاثة أشخاصٍ بالإضافة إلى حاخامِ كنيسِ “بيت إسرائيل” في “كوليفيل”، على بعد حوالي 40 كيلومترا غرب دالاس.

وأضافت قناة أميركية أن الخاطف مسلحٌ ويدَّعى أنه وَضع قنابل في مواقعَ لم يكشفها.

وذكرت إدارة شرطة كوليفيل أنها أجلت السكان من المنطقة المحيطة بمجمع بيت إسرائيل أثناء نشر فرق التدخل السريع.

ونقلت شبكة سي.إن.إن الإخبارية عن السكرتير الصحفي للرئيس الأميركي جو بايدن قوله إنه تم إطلاع الرئيس على “تطورات وضع
الرهائن” وأوضح أن ضباطا من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) يتفاوضون مع المسلح. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت على تويتر إنه يتابع الوضع ويتوجه بالدعاء من أجل سلامة الرهائن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق