أخبار العالمعام

فرصة أخيرة أمام ترامب للتخلص من بايدن ولكن من سيكون الرئيس

تلوح في الأفق فرصة أخيرة أمام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وحزبه الجمهوري من أجل إفساد فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

جلسة للتصديق على نتائج الانتخابات
ومن المقرر أن يعقد الكونغرس جلسة للتصديق على نتائج الانتخابات المقرر 6 يناير المقبل، وهي ما يسعى ترامب لاستغلالها من أجل البقاء في السلطة.
كان 106 أعضاء من الحزب الجمهوري في مجلس النواب وقعوا الخميس الماضي، على مذكرة لدعم الدعوى القضائية التي أقامتها ولاية تكساس، والتي تهدف إلى إلغاء نتائج الانتخابات في ولايات جورجيا وميشيغان وبنسلفانيا وويسكنسن، إلا أنها قوبلت بالرفض، منهية فرضية “التزوير” في صناديق الاقتراع.
وفي هذا الصدد، قال مصدر مطلع، إن ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي وكبار نوابه طالبوا الأعضاء الجمهوريين في المجلس، يوم الثلاثاء بعدم الاعتراض على فوز بايدن. حسب “سبوتنيك”.
وطالب ماكونيل الأعضاء بعدم الانضمام إلى أي أعضاء جمهوريين في مجلس النواب قد يعترضون على نتائج الانتخابات الرئاسية عندما يجتمع الكونغرس في السادس من يناير/كانون الثاني للتصديق على القرار.

خطة ترامب الماكرة
ولكن تقرير نشره موقع “ذا هيل” يرجح أن يلجأ ترامب وحلفائه إلى جلسة البرلمان، والتي سيرأسها نائبه مايك بنس بصفته رئيس مجلس الشيوخ، وسينظر في أي اعتراضات على نتائج التصويت.
وللنظر في أي اعتراضات على نتائج التصويت، يحتاج بنس دعما من عضوين من مجلسي النواب والشيوخ للنظر فيها.
إذا توافر الدعم، وهو مرجح بصورة كبيرة أن يحصل عليه ترامب، يجب على مجلسي الشيوخ والنواب الاجتماع بشكل منفصل للتصويت على أي نزاع، لكن يجب موافقة كليهما، ليتم اتخاذ قرار برفض أو تعديل نتيجة ما أو استبعاد حساب نتيجة ولاية محددة.

نفوذ بنس
قد يسعى بنس ورفاقه الجمهوريين إلى قانون عمره أكثر من مئة عام من أجل المماطلة وكسر تعادل الأصوات، وهو قانون “العد الانتخابي”، والذي لم يستخدم قبل ذلك بشكل كامل.
ينص الدستور الأمريكي، على أنه في حالة عدم وجود فائز بالهيئة الانتخابية، يختار مجلس الشيوخ نائب الرئيس، فيما يختار مجلس النواب، الرئيس بدعوى عدم وجود نتيجة انتخابية.
ولن تستطيع الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب اختيار بايدن كرئيس، لأنه عند اختيار الرئيس، يصوت مجلس النواب من خلال وفد الولاية، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، وبالتالي سيكون المنصب الرئاسي فارغا بحلول 20 يناير/كانون الثاني، ما يعني دخول “قانون الخلافة الرئاسية” حيز التنفيذ.

من يخلف ترامب؟
سوف يدعي الجمهوريون أن الرئاسة فارغة، لكن مجلس الشيوخ قام بعمله واختار بنس نائبا للرئيس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: