أخبار العالمعام

متى يغادر “ترمب” البيت الأبيض؟ .. وماذا ينتظره في الخارج؟

رويترز: يغادر الرئيس الأميركي دونالد ترمب البيت الأبيض الشهر المقبل، لكن غيابه عن المشهد لن يكون في هدوء.
فبعد فشل مساعيه القضائية لتغيير نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، التي انتهت بفوز السياسي الديمقراطي جو بايدن، واعتمد المجمع الانتخابي نتائجها يوم الإثنين، سيعود ترمب إلى حياته الشخصية يوم 20 يناير (كانون الثاني) وفي جعبته فرص عدة.
ومن بين هذه الفرص إمكان ترشحه مرة أخرى للرئاسة العام 2024، أو الدخول في مشاريع إعلامية جديدة، لكن أخطاراً قضائية محتملة وتحديات في مجال الأعمال تلقي بظلالها عليها.
والأكيد هو أن تعطّش ترمب للأضواء سيجعله حتماً لا يسير على خطى رؤساء أميركيين سابقين مثل جورج دبليو بوش الذي اتجه في هدوء إلى الرسم، أو جيمي كارتر الذي انخرط في أنشطة حقوقية عالمية.

مستقبل صاخب

ومن المرجح أن يتسم مستقبل ترمب كرئاسته بالصخب والاندفاع والمواجهة والتحدي، كما أن مستقبله لن يكون تحت سيطرته تماماً، فهو يواجه دعاوى قضائية مدنية وجنائية شتى تتعلق بالأعمال التجارية لعائلته وأنشطته قبل تولي الرئاسة، وقد تكتسب هذه المساعي قوة دافعة بمجرد تجريده من الميزات القانونية التي يحصل عليها من يجلس في المكتب البيضاوي.
ويفكر ترمب، المطور العقاري الذي تحول إلى أحد نجوم تلفزيون الواقع، في مناورات عدة للبقاء في دائرة الضوء

الاعتراف بالهزيمة

وقال ترمب، الذي يرفض الاعتراف بهزيمته أمام بايدن ولا يزال يطلق ادعاءات لا أساس لها بتزوير واسع النطاق في الانتخابات، لحلفائه إنه يفكر في الترشح مرة أخرى للرئاسة، بل إنه بحث عدم حضور مراسم تنصيب بايدن وإعلان ترشحه في انتخابات 2024 في ذلك اليوم، في خطوة ستسمح له بمواصلة التجمعات الانتخابية الصاخبة التي اعتمد عليها عامي 2016 و2020.
ومن شأن هذا أن يعقد الأمور أمام قائمة طويلة من الجمهوريين الآخرين الذين يفكرون في الترشح عام 2024، مثل نائب الرئيس مايك بنس وسفيرة واشنطن السابقة في الأمم المتحدة نيكي هيلي وعضوي مجلس الشيوخ ماركو روبيو وتوم كوتون، إذ سيتعين عليهم بحث المسألة قبل اتخاذ قرار منافسة ترمب.

راية التحدي
قال مستشارون إن ترمب، الذي سبق له تقديم برنامج تلفزيون الواقع (ذي أبرنتيس) “المتدرب”، بحث أيضاً عدداً من المشاريع الإعلامية المحتملة ليبقى في بؤرة الضوء، ومن بينها إطلاق قناة تلفزيونية أو شركة للتواصل الاجتماعي لمنافسة شركات يشعر الرئيس بأنها خانته.
وسترفع القناة التلفزيونية الجديدة راية التحدي لقناة “فوكس نيوز” التي كانت حليفة وثيقة لترمب، قبل أن تثير حنقه منذ الانتخابات لعدم دعمها له بما يكفي، على حد قوله.

وقال معاونون إن الغضب استبد بترمب من “فوكس نيوز” لحديثها ليلة الانتخابات عن فوز بايدن بولاية أريزونا المتأرجحة، في حين لم تكن النتيجة قد تأكدت بعد.

وقالت شركة “ذا ترمب أورغنايزيشن” إن القضية وراءها دوافع سياسية، والقضية مدنية وقد تؤدي إلى عقوبات مالية لا إلى السجن.

دعوى تشهير
ويواجه ترمب أيضاً دعاوى تشهير منفصلة تتعلق باتهامين بالاعتداء الجنسي ينفيهما ترمب، ووجهتهما له الكاتبة السابقة في مجلة إل، إي جين كارول، وسامر زيرفوس التي كانت من المتنافسين في برنامج “ذي أبرنتيس” عام 2005.
وأقامت ماري ترمب ابنة شقيق الرئيس دعوى قضائية تتهمه واثنين من أفراد العائلة بالاحتيال والتآمر لحرمانها من نصيبها في إمبراطورية العقارات التي تملكها العائلة.
وقد يواجه ترمب أيضاً دعوى جنائية تقيمها ضده وزارة العدل الأميركية، بسبب اتهامات بالتهرب من ضريبة الدخل الاتحادية. وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” في الآونة الأخيرة أن ترمب لم يدفع سوى 750 دولاراً من ضرائب الدخل الاتحادية خلال عامي 2016 و2017.
ورفض ترمب ما توصلت إليه الصحيفة، ولم يتضح إن كان خالف القانون، وستثير أية محاكمة اتحادية الجدل. ويتوخى بايدن الحذر حيال الأمر، وتساءل عن قيمة مثل هذه المحاكمة، لكنه يقول إنه لن يتدخل في رأي وزارة العدل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: