أخبار العالمعام

الرئيس الفرنسي يكشف حقيقة موقفه من الدين الإسلامي ويوضح ما يقصده بالإسلاموية

أوضح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقال نشره بصحيفة “فاينانشال تايمز”، موقفه من الدين الإسلامي و”الانفصالية الإسلامية”، داعيًا من خلاله إلى تحري الحقائق قبل نسبها إليه.

وبدأ “ماكرون” مقاله بانتقاد الصحيفة البريطانية، قائلًا: إنها “شوهت” أقواله في إحدى المقالات، بعد أن ترجمت عبارة “Islamist separatism” بـ”الانفصالية الإسلامية”، أي نسبة للدين الإسلامي، عوضًا عن “الانفصالية الإسلاموية” نسبة للتيارات المتطرفة التي تنسب نفسها للإسلام وفقا لروسيا اليوم .

وأكد الرئيس الفرنسي أنه لم يستخدم أبدًا عبارة “الانفصالية الإسلامية” أو Islamic separatism، مبينًا أن مقالة الصحيفة وجهت له تهمًا باطلة بتشويه المسلمين ومحاولة استغلالهم لأهداف انتخابية.

وتابع “ماكرون”: أن فرنسا تحارب “أولئك الذين نخشى أن يأخذوا سكينًا ويقتلوا الناس في أي لحظة، وتكافح مخططات الكراهية والموت التي تهدد أطفالها، وليس الإسلام، أبدًا”.

وأضاف: “فرنسا تعرف ما تدين به للحضارة الإسلامية: رياضياتها وعلومها وهندستها المعمارية، وقد أعلنت عن إنشاء معهد في باريس للتعريف بثروة هذه الحضارة العظيمة”.

وختم “ماكرون” بقوله: “فرنسا هي البلد الذي يتحدث منه القادة المسلمون عندما يحدث الأسوأ، ويدعون أتباعهم لمحاربة الإسلاموية المتطرفة والدفاع عن حرية التعبير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق