أخبار العالمعام

تهديد ترامب لاردوغان على الملأ بسبب هجومه على سوريا

قام دونالد ترمب الرئيس الأميركي بتحذير قوي لنظيره التركي رجب طيب أردوغان في رسالة وذلك قبل بدء الهجوم التركي على سوريا قائلا “لا تكن متصلبا… لا تكن أحمقا”.

ونشر البيت الأبيض هذه الرسالة التي أرسلها ترمب لأردوغان في التاسع من أكتوبر تشرين الأول، وجاء في نصها:

عزيزي حضره الرئيس: دعونا نعمل على صفقة جيدة! أنت لا تريد أن تكون مسؤولاً عن ذبح الآلاف من الناس ، وأنا لا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الاقتصاد التركي وسأفعل. أعطيتك بالفعل عينة صغيرة فيما يتعلق بالقس برونسون.

لقد عملت بجد لحل بعض مشاكلك. لا تخذل العالم. يمكنك عمل الكثير.

الجنرال مظلوم ( قائد القوات الكردية ) مستعد للتفاوض معك، وهو على استعداد لتقديم تنازلات لم يسبق لها تقديمها في الماضي. أرفق سرًا نسخة من رسالته إليّ ، تلقيتها للتو.

سوف ينظر إليك التاريخ بشكل إيجابي إذا قمت بذلك بالطريقة الصحيحة والإنسانية. سوف ينظر إليك كشيطان إذا لم تحدث الأشياء الجيدة. لا تكن رجلا صلبا ، لا تكن أحمقا!

سأتصل بك لاحقا.

رسالة ترمب لأردوغان

وهدد ترمب في وقت سابق، الأربعاء، بفرض عقوبات على تركيا إذا لم ينجح اللقاء المرتقب بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، في أنقرة. ووصف الرئيس حزب العمال الكردستاني بأنه أسوأ من تنظيم داعش.

وقال ترمب إن هذه العقوبات المزمعة ضد تركيا ستكون مدمرة. وأضاف: “نأمل أن تسوي تركيا وسوريا الأمر فيما بينهما” في شمال سوريا. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا.

وأكد ترمب أنه لم يمنح أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا.

وفي تصريحات سابقة حول أزمة التدخل التركي في شمال سوريا، بحضور الرئيس الإيطالي في البيت الأبيض، قال ترمب: “إنه لا بأس إذا قدمت روسيا الدعم لدمشق”، مشددا على أنه واثق من سلامة الأسلحة النووية الأميركية في تركيا.

وأكد ترمب للصحافيين، في البيت الأبيض، أن فرض العقوبات الأميركية على تركيا سيكون أفضل من القتال في المنطقة، مشيرا إلى أن أميركا ستساعد في التفاوض على الوضع في سوريا.

وبدأت تركيا في 9 تشرين الأول/أكتوبر هجوماً عسكرياً في شمال شرقي سوريا ضد قوات وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة “إرهابية”، فيما كانت حليفاً أساسياً للغرب في قتال تنظيم داعش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق